إن اعجبتك التدوينة شاركها مع اصدقائك

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

للتواصل معي

اعلاميون وناشطون يصفون إقامة اقليم كربلاء بـ ” سيء الصيت “

الاثنين، 2 فبراير 2015

أكد نيوز -علي خالد - كربلاء

وصف ناشطو واعلاميو كربلاء مشروع إقامة إقليم كربلاء بسيء الصيت، فيما عدوه عرقلة الى اقتصاد المحافظة وسيعرضها للتهميش من قبل حكومة المركز، وأشاروا الى وجود اجندات خارجية تتلاعب بهذه الورقة، في حين شددوا على الالتزام بوحدة العراق جغرافيا وسياسيا.

وقال رئيس تحرير وكالة نون الخبرية، تيسير الاسدي في حديث إلى [أكد نيوز] ان” أبناء البلد يقاتلون دفاعا عن وحدة البلد ويقدمون العشرات من خيرة شبابه قرابين لحفظ وحدته الجغرافية والسياسية، ويخرج لنا بين فترة وأخرى شخصيات قد فشلت في بناء اي مشروع وطني، ليلعبوا على وتر المناطقية والطائفية لخداع البسطاء من الناس من اجل تشكيل (اقليم كربلاء) (السيئ الصيت) الذي في ظاهره الرحمة وفي باطنه العذاب والتشظي “.

وكان قد دعت بعض الشخصيات الكربلائية خلال ندوة حوارية اقيمت يوم الجمعة الماضي إلى اقامة اقليم اداري واقتصادي خاص بالمحافظة وفق ما نص عليه الدستور لإنعاش الاقتصاد في المحافظة.

واعتبر الأسدي ان ” من يطالب بإقليم بكربلاء اما جاهل او يتبع اجنده خارجيه او يريد شق صف الوسط والجنوب العراقي، لأن هذا الطلب سيعرقل الكثير من الامور الاقتصادية ومن اهمها مطار كربلاء ومصفى كربلاء وسيؤدي الى دخول كربلاء في نفق مظلم مما سيعطي حكومة بغداد حجه اضافية لتهميش المحافظة “.

وطالب الأسدي قائلا على ” دعاة الاقليم الذين وقفوا على التل طيلة السنوات الماضية حفاظا على سلامتهم وسلامة مصالحهم ان يبرهنوا حبهم لكربلاء وابنائها من خلال نزولهم الى الشارع وكشفهم للفاسدين والمتاجرين بثرواتها من خلال تهريب الرمل والسبيس وهاتان المادتان عبارة عن (نفط كربلاء) الذي يجب تأميمه لصالح المحافظة وشعبها او ان يضغطوا من خلال ما لديهم من امكانات لإنشاء مطار كربلاء او مصفاة النفطي “.

من جانبه بين الناشط المدني وسفير المواطنة في كربلاء حسين السعدي في حديث إلى (أكد نيوز) قائلا أن” المطالبة بالإقليم هي بمثابة كلام حق يراد به باطل، كون القوى المعروفة في المحافظة والتي ستكون نفسها المسيطرة في الاقليم في حالة قيامه “.

 وأضاف السعدي ” التقسيمات الادارية في العالم نستنتج انها حتى بعد نجاحها احيانا في تحقيق غاياتها الاصلاحية إذا فرضنا حسن النوايا تعود ثانية الى التوجه الوحدوي لأنه يضمن لها قوة أكبر وحماية اقوى هونغ كونغ انوذجا مع صعوبة او استحالة العودة الى الوضع الاول الواحد الموحد”.

 وتابع ” اما من يقيس على مثال الامارات العربية المتحدة فان وحدتها الفدرالية وازدهار اماراتها مرهون بالرعاية الخارجية الاميركية فهي مسألة وقت مهما طالت حتى تقتضي مصلحة الأمريكان وضعا اخر حينها لن تستمر وحدتها “.

فيما يرى الباحث في الراي العام الالكتروني علاء عمار انه” بغض النظر عن دستورية المطالبة بإقليم الا انها تتطلب وعياً كافيا على المستوى الجماهيري والحكومي وبمستوى عالٍ من المسؤولية فضلا عن ذلك علينا ان نبحث في الاهلية المناسبة للأشخاص الذين سيكونون ذوي الصلاحية لتطبيق اي نظام سواء كان فيدراليا، تعدديا، مركزيا، او كما هو عليه الأن مجلس “.

ويضيف عمار لـ[أكد نيوز] أن ” المشكلة بشكل دقيق بعدم أهلية قياداتنا السياسية حيث قضينا عقد ونيّف من الزمن بين نظام انتخابي ملغَّم ووعي مفقود في التمثيل الحكومي على الصعيدين الوطني والمحلي ناهيك عن النرجسية المقيتة التي تمثلت بانقسامات اثنية وحزبية وعنصرية في الاستئثار بالسلطة واحتراف خلط الاوراق في اوقات مهمة ومفصلية ، مجملا ارى ان نكون بمستوى القيادة الحقيقية وبشكل يرتقي لمفهوم المواطنة اولا بعدها لن يهمنا شكل السلطة ” .

ويؤكد عمار على انه ” لو تكونت ارضية صلبة من الوعي بالحقوق والواجبات وتطبيق واسع لمفهوم المواطنة واداء الواجبات لكل شرائح المجتمع ابتداءً بالمسؤول وانتهاءً بالموظف البسيط لاختزلنا التفكير بشكل او كيفية نظام ادارة المؤسسات الحكومية وشرعنا بالعمل وبشكل دؤوب يحقق الرفاهية المنشودة قياساً بالإمكانات الاقتصادية التي تمكننا من ذلك “.

وكانت قضية اقامة الاقاليم لبعض المحافظات قد اثيرت في الاشهر الماضية بعد مطالبات من شخصيات سياسية واجتماعية من اهالي البصرة بإقامة اقليم البصرة بعد التهميش الحكومي المتعمد على حد وصفهم.

6 التعليقات:

إرسال تعليق

 
مدونة علي خالد الموسوي | by TNB ©2010 وتم تعريب القالب بواسطة مدونة نصائح للمدونين .