إن اعجبتك التدوينة شاركها مع اصدقائك

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

للتواصل معي

الأخيضر .. قلعة شامخة في بادية كربلاء يطالها الاهمال

السبت، 19 سبتمبر 2015


يعد الأخيضر من الشواخص الأثرية والتاريخية البارزة في العراق والذي يقع ضمن الجزء الجنوبي الغربي من اطراف بادية كربلاء على الطريق الرابط بينها وبين قضاء عين التمر ويبعد عن مركز مدينة كربلاء قرابة 50 كم وحوالي 152 كلم من مدينة بغداد، و17 كلم إلى الجنوب من مدينة عين التمر. ولوقوعه وسط البادية أهمية تاريخية كبيرة، حيث ملتقى الكثير من الطرق الرئيسية في البادية ولم تنحصر اهميته بالاتصال بالعالم الخارجي بل كان مهما من الناحية التجارية و العسكرية ايضاً . 


تاريخه

حضي الأخيضر بكثير من الدراسات الجادة ، ووصف بتفصيل فني وبحثت فيه أكثر من بعثة آثارية وزاره أكثر من رحالة ولكن جميع هذه الدراسات لم تحسم تاريخ انشائه أو المرحلة التاريخية التي ينتمي إليها فمنهم من نسبه للساسانيين في الربع الأخير من القرن السادس الميلادي ومنهم من نسبه إلى أحد امراء كندة في النصف الأول من القرن السابع الميلادي وأما المستشرق الانكليزي (كريسومل) فقد نسبه إلى عيسى بن موسى أحد ولاة الكوفة في زمن ابو جعفر المنصور 


التسمية :

لم يرد ذكر الأخيضر في اسفار المؤرخين والجغرافيين العرب لكنه ضل متداولاً على السنة العرب والبدو والرعاة وقد اختلف الباحثون حول اصل التسمية وذهبوا مذاهب عدة منها 

1- ان القصر بناه (أكيدر) الملك الكسوني الكندي فسمي باسمه وتحولت الكاف خاء

2- تصغير لكلمة أخضر حيث كان المكان اخضراً بسبب عين وجدت هناك.

3- ينتشر في الربيع فيه ذباباً يعرف بهذا الاسم.

4- ترجمة للفظة (السدير) القديمة والتي تعني العشب


الشكل والتصميم :

شيد القصر من الحجارة الكلسية والجص الأبيض والمادتان متوافرتان في المنطقة المحيطة بالقصر ويقوم على مصطبة طبيعية ترتفع عن مستوى الأرض، وهوا شبة بالحصون الدفاعية ويأخذ القصر شكلا مستطيلا يمتد من الشمال إلى الجنوب بطول 112م . ومن الشرق إلى الغرب بعرض 82 م، ويحيط بالقصر سور محصن ويبلغ ارتفاعه 21 م وسمكة 4 متر ويحيط بالسور أربعة أبراج رئيسية قطر كل منها 5 أمتار . ولا نغفل جانب عملية التكييف في داخل الحصن فهناك خبرة كبيرة في بناء ممرات التهوية وسمك الجدران والتي كانت تساعد على اعتدال درجة الحرارة في الصيف والشتاء .
 جدير بالذكر أن حصن الاخيضر أعُلن من المواقع  التاريخية المهمة في العراق بقرار صدر في العدد 1465 من جريدة الوقائع العراقية يوم 17/1/1935 وفق أحكام قانون الآثار العراقي النافذ وقته.


الإهمال السياحي 

كحال اغلب المواقع الاثرية في العراق يشكو حصن الأخيضر من الإهمال فليس هناك لوحات تعريفية ترشد الزائرين وتوضح لهم محتويات ذلك الحصن فعناك تفاصيل كثيرة داخل الحصن وليس هناك دليل موجز عن تاريخ ذلك الصرح ولا مرشد سياحي فالمنطقة مهجورة إلا من نقطة الحراسة . 
فمن الضروري ايلاء هذا الصرح اهتماماً خاصاً بايجاد بنى تحتية حقيقية للنهوض بالواقع السياحي للبلاد من خلال الاهتمام باصالة المكان عندما يرتاده السواح من مختلف بقاع العالم ومن خلال اقامة المهرجانات فنية في باحة الحصن كما حصل في سبعينيات القرن الماضي كالمهرجان الذي اقامته اكاديمية النون الجميلة 1972 ومهرجانات اخرى للفرقة الشعبية وفرقة مسرح الشباب المعاصر
بالاضافة الى ضرورة تنظيم سفرات مدرسية وجامعية إلى الحصن
اترركم مع بعض الصور للحصن التي التقطتها بعدستي المتواضعة  

المصادر

* الدليل الآثاري / كربلاء المقدسة مركز كربلاء للدراسات والبحوث
* الأخيضر دراسة في التاريخ والعمارة رياض كاظم سلمان وسمير خليل شمُطو
* الصور بعدستي 




























11 التعليقات:

إرسال تعليق

 
مدونة علي خالد الموسوي | by TNB ©2010 وتم تعريب القالب بواسطة مدونة نصائح للمدونين .